ابحث في هذه المدونة

السبت، 18 يونيو 2011

الحوسبة السحابية

الحوسبة السحابية (cloud computing) هي أحد اساليب الحوسبة، يتم فيها تقديم الموارد الحاسوبية كخدمات، ويتاح للمستخدمين الوصول إليها عبر شبكة الإنترنت (”السحابة“)، دون الحاجة إلى امتلاك المعرفة، الخبرة، أو حتى التحكم بالبنى التحتية التي تدعم هذه الخدمات. يمكن النظر إلى الحوسبة السحابية على أنها مفهوم عام يشمل البرمجيات كخدمة (Software as a Service)، الويب 2.0، وغيرها من التوجهات الحديثة في عالم التقنية التي تشترك في فكرة الاعتماد على شبكة الإنترنت لتلبية الاحتياجات الحوسبية للمستخدمين.
نشرت مجلة Technology Review مؤخرا مقالا يتحدث عن أدوات الحوسبة السحابية مفتوحة المصدر. سنستعرض في هذه التدوينة الحاجة إلى مثل هذه الأدوات، ومالذي بإمكانها تقديمه. (حقوق الصورة: Seven Morris)

الحاجة إلى أدوات حوسبة سحابية مفتوحة المصدر

منصات الحوسبة السحابية التجارية مثل Amazon EC2، Microsoft Azure Services Platform، وGoogle App Engine تعطي العديد من الشركات مرونة الوصول إلى الموارد الحاسوبية اللازمة، وتساهم في تقليل تكاليف البنية التحتية للشركات الناشئة، لكن الاعتماد عليها لا يخلو من الشوائب. فكثير من المستخدمين يثيرون مواضيع مثل الخصوصية، الأمن، والموثوقية عندما يدور الحديث عن “السحابة“. لذلك، هناك اهتمام متزايد بأدوات الحوسبة السحابية مفتوحة المصدر، التي تمكن الشركات من بناء وتخصيص “سُحُبهم” الحوسبية لتعمل بجانب الحلول التجارية الأقوى.

مشاريع الحوسبة السحابية مفتوحة المصدر

هناك عدة مشاريع تهدف إلى تطوير أدوات مفتوحة المصدر للحوسبة السحابية، من أبرزها:
  1. Eucalyptus: بنية تحتية برمجية مفتوحة المصدر لتنفيذ الحوسبة السحابية. واجهة Eucalyptus متوافقة مع واجهة EC2، كما أن تجربة الاستخدام متشابهة، لكن الفرق هو أن Eucalyptus يتيح للمستخدمين تشغيل برامجهم باستخدام مواردهم الخاصة، ويوفر نظرة تفصيلية داخل ما يمكن أن يكون “الصندوق الأسود” لخدمات الحوسبة السحابية التجارية.
  2. Globus Nimbus: مشروع من جامعة شيكاغو، عبارة عن مجموعة أدوات مفتوحة المصدر تتيح تحويل العناقيد الحاسوبية (clusters) إلى “سحابة” تقدم البنية التحتية كخدمة (Infrastructure-as-a-Service).
  3. هناك شركات مثل Enomaly و10gen تقوم بتطوير أدوات مفتوحة المصدر للحوسبة السحابية.

مالذي بإمكان هذه الأدوات فعله؟

يوضح روفين كوهين، مؤسس Enomaly، أن “السحابة” مفتوحة المصدر توفر مرونة مفيدة للأكاديميين و الشركات الكبيرة. فعلى سبيل المثال، قد تريد شركة تشغيل معظم عملياتها الحوسبية في “سحابة” تجارية كالتي توفرها أمازون، واستخدام نفس البرمجيات لمعالجة البيانات الحساسة على حواسيب خاصة بها، وذلك من أجل زيادة الأمان. وكبديل لذلك، قد يريد مستخدم ما تشغيل البرمجيات على موارده الخاصة معظم الوقت، مع إمكانية التوسع إلى خدمة تجارية عند الحاجة إلى ذلك. في كلتا الحالتين، فإن بإمكان واجهة حوسبة سحابية مفتوحة المصدر تقديم تلك المرونة المنشودة، بحيث تكون مكملا لخدمة تجارية، وليست بديلا عنها.
لدى ريتش فولسكي – استاذ في قسم علوم الحاسوب في جامعة كاليفورنيا، سانتا باربرا، ومدير مشروع Eucalyptus – رؤية مشابهة، حيث يقول أن Eucalyptus لا يهدف إلى أن يكون قاتل EC2، غير أنه يؤمن بأن مشروعه يمكن أن يقدم مساهمة فعالة من خلال توفير طريقة بسيطة لتخصيص البرامج لاستخدامها في “السحابة“.

مستقبل الحوسبة السحابية مفتوحة المصدر

يتوقع فولسكي أن يكون الكثير من مستخدمي Eucalyptus من الأكاديميين المهتمين بدراسة البنية التحتية للحوسبة السحابية. ورغم أنه يشك في أن منصة كهذه سوف تستخدم من قبل مستخدمي الحاسب العاديين، إلا أنه لا ينفي هذا الاحتمال، ويعتقد أن أداة ما من أدوات الحوسبة السحابية مفتوحة المصدر سوف تصبح مهمة في المستقبل.

http://www.techabc.net

ليست هناك تعليقات: